إسلاميات

اذا حلف على ترك واجب أو فعل محرم فحكم حنثه

اذا حلف على ترك واجب أو فعل محرم فحكم حنثه، حيث يتك التوجه إلي حلف اليمن في الأمور التي تحتاج إلي الجواب القاطع، ويكون عقاب الله حاضرا إلي كان اليمن علي سوء، فمن خلال النظر إلي المصادر الشريعة نتعرف علي الحكم الشرعي في كل ما يدور من حلونا من محدثات أو استفسارات، حيث نتعرف سويا من خلال المقال علي حل سؤال ورأي الشرع حول اذا حلف على ترك واجب أو فعل محرم فحكم حنثه، وما حو حنت اليمين، والحكم الشرعي فيه، المزيد في المقال التالي.

حنث اليمين

ولا بد من بيان ما إذا كان يقسم على ترك فعل واجب أو محظور ، والحكم في شهادة الزور بيان بمفهوم الحنث باليمين. يحلف ويحنث بعكس ما حلف عليه ، ومن فعل ذلك في الإسلام فهو يأثم والله أعلم.[1]

اذا حلف على ترك واجب أو فعل محرم فحكم حنثه 1 نقطة

القسم هو اليمين الذي يقسمه الرجل لتأكيد أو نفي شيء بذكر اسم الله أو إحدى صفاته بشكل معين ، وللإيمان أحكام كثيرة تحددها الشريعة ، منها إذا أقسم على ترك واجب أو حرام. الفعل ، وحكم الحنث باليمين:

  • واجب.

وقد اتفق العلماء في مذاهب الفقه الأربعة على وجوب الحنث باليمين الذي يقطعه الرجل على ترك الواجب ، أو ارتكاب المعصية المحرمة. : “والله إذا أحد منكم يمينه على أهله فهو أثم مع الله أكثر من تكفيره عنه”.[2] وفي الحديث أن الحنث باليمين أفضل بكثير من الإصرار على اليمين إذا كان له مصلحة ومنفعة ، وقال أهل العلم أن من أقسم على فعل محرم أو ترك واجب فهو إثم وله يحنث بيمينه ويلزمه التكفير والله ورسوله أعلم.[3]

إقرأ أيضا:دعاء الخوف من شي ، ادعية تزيل القلق وتعجل بالخير

إذا حلف على فعل طاعة أو امتناع عن معصية فحكم حنثه

نص أهل العلم على أنه إذا أقسم على ترك واجب أو محرم ، فالواجب عليه حكم مخالفته ، وكذلك إذا أقسم بالطاعة أو ترك المعصية فالواجب. على المسلم أن يحترم يمينه ولا ينقضها ، وذلك باتفاق المذاهب الأربعة ، ووجوب الفريضة وترك المعصية. هو وهم أكدوا ، وكادوا أن يضاعفوا يمينه ، فعليه أن يحلف اليمين ولا ينقضها ، فيأثم.

متى يجوز الحنث في اليمين

قبل إبرام المقال ، إذا أقسم على ترك واجب أو فعل ممنوع ، وجب بيان حكم مخالفته لليمين. يجوز ، فمن أقسم على فعل مقيت ، وترك المندوب علامة الحنث بيمينه ، وكره بره بيمينه ، ومن أقسم على فعل الموصى به وترك شيئًا مكروهًا ، فقد فعل بره وكره حنثه. يحرم وترك الواجب ، فيلزمه الحنث ، ويجوز له الاختيار بين الحنث باليمين والصلاح إذا حلف بالشيء المباح أن يفعل أو لا يفعل. إذا أقسم على ترك فعل مقيت ، والقيام بما هو مستحب ، وجب الحنث باليمين في حالة واحدة ، وهي إذا أقسم المسلم على المنهي ، وترك الأمر بواجب ، والله أعلم.

إقرأ أيضا:حكم الاكتتاب ذيب وحكم الاكتتاب في شركة التنمية الغذائية

في الختام هذا هو جزاء الحلف بالله، وهنالك عقاب من ولي الأمر لحلف اليمين الخاطئ، حيث ولصنا إلي الإجابة علي سؤال اذا حلف على ترك واجب أو فعل محرم فحكم حنثه، والحكم الشرعي فيها هذا السؤال في المقال السابق، وتعرفنا علي متى يجوز للمسلم أن ينكث باليمن.

السابق
كيفية ضبط الساعة الذرية للتأكد من دقة توقيت الافطار والسحور في رمضان
التالي
عيوب اسم آن وصفاتها ومعناه

اترك تعليقاً