تعليم

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها.

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها. فهل الجملة السابقة صحيحة بالنسبة لقواعد اللغة العربية، وهل القواعد تجيز الأمر، كل هذا يمكن التعرف عليها من خلال المطالعة لدرس الاستثناء، ومن أجل أن تكون الجملة صحيحة يجب أن يتم بنائها بالشكل الصحيح، ومن أجل التعرف علي بنية الجملة المطلوبة وصحتها في المقال التالي للإجابة علي سؤال الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها.

الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها. صواب خطأ

الاستثناء هو استبعاد الاسم الموجود بعده باستثناء ما تسميه أداة التحديد من الاسم الذي يسبقها ويسمى اسم المستبعد منها وهو استثناء الكلام الذي تريده يقع في ذهن المستمع ، وهذا عن طريق أداة التحديد عدا هذه الطريقة لها ثلاث ركائز: المستبعد والمستثنى وأداة الاستثناء ، لذا فإن الإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي:

  • عبارة خاطئة.

وذلك لأن الاستثناء منه يقع قبل أداة الاستبعاد وليس بعده ، والمستثنى هو اسم معد يتم ذكره بعده باستثناء ما يناقضه في الحكم اسم يأتي قبله يسمى اسم المستبعد ويعبر عنه. استثناء دون تحديده ، والمستثنى منه هو الاسم الذي سبق ذكره إلا وهو الاسم الذي يطرح منه الاستثناء ويطبقه في المتحدث ويعبر عن موقفه في الجملة.

أنواع المستثنى

أنواع المستبعدين حسب الأداة التي تسبق الاستثناء ، وهي المستبعدة بغير استثناء ، والمستثنى بدون وفقط ، والمستثنى بخيل وموعود ومستبعد ، ولكل منها حالات وشروط سوف نتحدث عن:

المستثنى بإلا

الاستثناء إلا في اللغة العربية له ثلاث حالات ، هي:

  • الاستثناء الكامل: هو الذي ذكرت فيه جميع الأركان دون نفي ، وفي هذه الحالة يشترط النصب ، وهو مثل: قام الضيوف إلا خالد.
  • المستبعد ، الكامل ، المنفي: هو الذي يذكر فيه جميع أركان الاستثناء بالنفي ، ويجوز فيه التعبير عن المستبعد ، وإلا فإنه يعبر عن أداة تعداد ، وهذا هو نحو: الراحل فقط صعد جبلًا ، وكلمة جبل تجرد بدلًا من مرفوعة.
  • الاستثناء الناقص: وهو الاستثناء الذي أغفل أحد أركانه ، وكان الكلام فيه سلبيًا ، ويعبر فقط عن أداة جرد والاستثناء في موضعه في الجملة ، وهذا يتعلق بقول ما جاء إلا سعيد. .

المستثنى بغير وسوى

يتم التعامل مع أداتي على أنها لا شيء وإنما علاج إلا علاج المستبعدين بعده ، ما لم ينطبق عليها نفس الحكم ، والاسم الذي يأتي بعده يعبر عنه بالإضافة إليه ، وهذا في الحالات التالية:

  • الاستثناء الكامل: وهو ما كان الحديث عنه كاملاً وصحيحًا وحقق الركائز وليس إنكارًا ، فهذا سيكون مثل: رأيت تلاميذ الصف غير خالدين.
  • المستبعدين التامة المنفيون: وهو ما كان الكلام فيه كاملاً وصحيحاً مستوفياً الأركان ومنفي ، وهذا كقول: ما جاء من التلاميذ غير إسماعيل يعبر فقط عن اسم مجموعة اسم. على الاستثناء.
  • الاستثناء الناقص: وهو ما كان الكلام فيه ناقصًا وحقق الأركان ونفيًا ، وهذا كقوله: ما جاء إلا محمدًا يعبر محمد عن فاعل.

المستثنى بخلا وعدا وحاشا

يلصق الاسم بعد فعل واسم مع مفعول به معارضة ، باعتبار أن هذه أفعال ، أو جرها إحدى حروف الجر ، أو إذا كان مسبوقًا بالاسم الذي يليها ، وهذا في اتجاه: عاد الطلاب للطالب ، الطالب ، الذي يعبر عن مفعول به فعل التجزئة.

في الختام تعرفنا علي أهم الإجابات الصحيحة لسؤال الاستثناء هو إخراج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها. والتي تعتبر من الجملة غير الصحيحة التي لا علاقة لها بالاستثناء او قواعد الاستثناء، حيث تعرفنا علي أدواء الاستثناء والأمور التي لا يتم من خلال الاستثناء.

السابق
ما هو الفيلم القصير الذي فاز بالسعفة الذهبية
التالي
تعالج الأنظمة واللوائح الكثير من المشكلات المجتمعية

اترك تعليقاً