الصحة والجمال

الفرق بين الكركم والكركمين وفوائدهم

الفرق بين الكركم والكركمين وفوائدهم، فمن خلال المقال سنتعرف علي أدق التفاصيل حول الشهرة الكبيرة في عالم التوابل، وما هي طريقة الاستخدام الصحيحة لها، وما هي فوائد استخدام الكركم لصحة الإنسان، وما هي أعراضه الجانبية، وكيف نساعد في الوصول إلي الفوائد ومن أي بلد تم استيراد الكركمين، فالمزيد حول الفرق بين الكركم والكركمين وفوائدهم نتعرف عليه في مقالنا الصحي، والذي نعتمد من خلاها علي المصادر من قبل اطباء التغذية والخبراء في الصحة والجمال، وبهذا دعنا نتعرف علي المزيد من التفاصيل حول الكرم والكركمين في المقال التالي.

الفرق بين الكركم والكركمين

يعد استخدام الأعشاب والمركبات المستخلصة منها من أكثر طرق العلاج الطبيعي انتشارًا في الوقت الحاضر ، حيث تحتوي العديد من الأعشاب على مضادات الأكسدة والمعادن المهمة للجسم والتي لا غنى عنها للإنسان في حياته ، ومن أشهرها يعرف الكركم بالتوابل التي تختلف عن الكركمين والتي نوضحها في الآتي:

ما هو الكركم

يعتبر الكركم من أشهر الأعشاب التي تستخدم كتوابل لإضفاء نكهة مميزة على الطعام ، ويتميز الكركم بلونه الأصفر المميز ، وتعد شبه القارة الهندية المصدر الأصلي لزراعة النبات ومنه ينتشر إلى ويساعد الكركم في علاج العديد من الأمراض وخاصة أمراض الكبد والتهابات المرارة لاحتوائه على مضادات الأكسدة الطبيعية ، ويستخدم الكركم في علاج الحروق والتهابات الجلد والعديد من الأمراض الأخرى التي عرفها القدماء وعرفوها. تأثير الكركم في العلاج.

إقرأ أيضا:فوائد اتباع رياضة اليوجا أثناء الحمل

ما هو الكركمين؟

الكركمين هو المركب الكيميائي الرئيسي الموجود في الكركم مما يضفي عليه اللون الأصفر المعروف للنبات ، وقد أجريت العديد من الدراسات على الكركمين والتي أثبتت أن له دور كبير في علاج الأمراض المزمنة ومساعدة الجسم في علاج العديد من الأمراض. مثل السرطان والأمراض المزمنة ، ويمكن استخلاص الكركمين من الكركم. أن تكون على شكل مكملات غذائية يمكن تناولها على شكل كبسولات ، لكن تناول الكركم يوفر نفس الفائدة لاحتوائه على نفس المادة الكيميائية الفعالة.

الفوائد الصحية للكركمين

الكركمين له فوائد عديدة على الصحة والجسم بشكل مهم ، وفيما يلي نتعرف على أبرز فوائد الكركمين في العلاج والوقاية من العديد من الأمراض أيضًا:

مقاومة السرطان

يمكن التعرف على فوائد الكركمين في مكافحة السرطان في النقاط التالية:

  • يحتوي الكركمين على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة الطبيعية ، وهي أول مقاومة لظهور السرطان في الجسم.
  • يساعد الكركمين على منع نمو وظهور الجذور الحرة في الخلايا ، والتي تتطور إلى طفرات جينية تسبب ظهور أورام سرطانية ، سواء كانت حميدة أو خبيثة.
  • يقلل الكركمين والنقع من الإصابة بسرطان المعدة على وجه الخصوص ، كما أن استخدام الكركمين الظاهر على الجلد يساعد في الوقاية من سرطان الجلد.
  • يساعد الكركمين في القضاء على الخلايا السرطانية إذا ظهرت ويقلل من انتشارها في الخلايا السليمة ويحافظ عليها.

علاج حساسية الأنف

يساعد الكركمين في علاج التهابات الأنف والجهاز التنفسي ، والتي يمكن التعرف عليها في النقاط التالية:

إقرأ أيضا:نقص الكالسيوم عند الأطفال الرضع الأعراض وطريقة العلاج
  • يقلل الكركمين من احتقان الأنف ، وهو أمر شائع للأشخاص الذين يعانون من أعراض حساسية الأنف.
  • يساعد في تقليل العطس وتهيج الأنف ، كما يساعد المركب في علاج سيلان الأنف ، وهو أحد أعراض التهابات الأنف.
  • يعمل المركب على تقليل مقاومة دخول الهواء مما يساعد في علاج الجيوب الأنفية وتوسيع مجرى الهواء.
  • أجريت دراسة على أكثر من 240 شخصًا يعانون من أعراض حساسية في التنفس وأعطوا الكركمين لمدة شهرين ، والتي أثبتت نتائجها الإيجابية في تحسين انسداد الأنف وعلاج نزلات البرد وتقليل العطس المصاحب لالتهاب الأنف.

تقلل نسبة الكوليسترول في الدم

يمكن التعرف على فوائد الكركمين في تقليل الكوليسترول الضار في الدم من خلال النقاط التالية:

  • يساعد الكركمين على إزالة رواسب الكوليسترول من جدران الأوعية الدموية والشرايين ، والتي تتشكل بسبب كثرة تناول الأطعمة المشبعة بالدهون الثلاثية.
  • يوسع مجرى الدم ومن ثم ينشط الدورة الدموية في الجسم بشكل كامل.
  • يساعد في الحد من الإصابة بالذبحة الصدرية والنوبات القلبية التي قد تصيب الإنسان بسبب الكوليسترول الضار وتزيد من نسبته في الجسم.
  • يزيد من تدفق الدم إلى الدماغ والدماغ ، مما يساعد على توفير الغذاء والأكسجين لهذه المناطق الحساسة ، وحماية الجسم من مرض الزهايمر وضعف الذاكرة.
  • في دراسة أجرتها مجلة العلوم الطبيعية والبيولوجيا والطب في عام 2013 ، ثبت أن الكركمين يساعد في علاج تصلب الشرايين ويقلل من ضغط الدم أثناء مروره عبر الأوردة والشرايين.

تحسين الحالة النفسية والعصبية

يساعد الكركمين في علاج التوتر والقلق ، والذي قد يتطور إلى اكتئاب لدى البشر ، ويحتوي المركب على مواد مشابهة لمضادات الاكتئاب التي يتم إعطاؤها للمريض العقلي ، وفي عام 2015 أجرت مجلة الاضطرابات العاطفية دراسة على مجموعة من الأفراد لديهم نوع من الاكتئاب ، والدراسة على أساس إعطاء المشاركين في الدراسة الكركمين مرتين في اليوم لعدة أسابيع ، مما أظهر تحسنًا واضحًا في الحالة النفسية للمشاركين وساهم في علاج الاكتئاب ومنع تحوله إلى نوع حاد.

إقرأ أيضا:اسباب تضخم القلب عند الأطفال وكبار السن

علاج التهاب المفاصل

من فوائد الكركمين أنه يساعد بشكل كبير في علاج التهاب المفاصل وخاصة مفاصل الركبة التي تصيب الكثير من الأفراد في سن الشيخوخة أو بسبب السمنة. يساعد المركب على زيادة الكالسيوم في الجسم ، كما يساعد على زيادة إفراز المادة الجيلاتينية في المفصل مما يقلل من احتكاك العظام ومن ثم تقليل الالتهابات والألم الناتج عنها.

فوائد الكركم

يستخدم الكركم في المقام الأول كنوع من أنواع التوابل التي تضيف نكهة ومذاقا مميزين للطعام ، لكن الكركم له العديد من الفوائد الصحية ، والتي يمكن تحديدها على النحو التالي:

علاج التهاب الكبد

يساعد الكركم في علاج التهابات الكبد ويساعد على إعادة إنزيمات الكبد إلى المعدلات الطبيعية. إضافة الكركم إلى الطعام أو تناوله على شكل مشروب بعد غليه في الماء يساعد أيضًا في تقليل انتشار تليف الكبد والحفاظ على أنسجته صحية ويساعد على تحفيز إفراز العصارة الهضمية مما يساعد في التخلص السريع من الدهون المخزنة داخل الجسم.[3]

تقوية جهاز المناعة

يعمل الكركم على تقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان عن طريق زيادة عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم ، ومن ثم يساعد النبات على زيادة مقاومة الجسم للأمراض البكتيرية والفيروسية التي يمكن أن تهاجمه ، وأشهرها هو الوقاية من فيروس الأنفلونزا ، وأمراض الشتاء التي تصيب الإنسان بسبب نقص المناعة.

التئام الجروح

الكركم هو أحد الأعشاب المطهرة للبشرة والجلد. يقتل الفطريات والجراثيم التي تنمو على الجلد وتسبب الالتهابات التي تقلل من التئام الجروح. كما يساعد النبات في تحفيز خلايا الجلد على النمو وتنشيط الدورة الدموية مما يساعد في بناء أنسجة جديدة وتسريع التئام الجروح.

منع مرض الزهايمر

يساعد تناول الكركم بشكل دوري وإضافته إلى الطعام على تنشيط الدورة الدموية في الجسم ، ومن ثم يساعد على زيادة إيصال الدم المحمّل بالغذاء إلى الدماغ وخلايا الدماغ. علاج خلايا وأنسجة المخ التالفة وتجديد هذه الخلايا.

تنظيم سكر الدم

من الدراسات التي أجريت على الكركم ، يتضح أنه يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم عن طريق تنشيط البنكرياس لإفراز الأنسولين ، ومن ثم يساعد على تحسين ميل الخلايا لحرق الجلوكوز وتقليل ارتفاع السكر في الدم لدى مرضى النوع الثاني.

طريقة استخدام الكركم

يمكن استخدام الكركم كما ذكرنا من خلال إضافته للطعام مما يساعد على إعطائه نكهة مميزة ، وعند إضافته إلى الأطعمة الغنية بالدهون فإنه يساعد على تحسين عملية الهضم والإسراع في إذابة هذه الدهون ومنع تخزينها.

كما يمكن استخدام الكركم عن طريق إضافة ملعقة صغيرة منه إلى كوب ماء مغلي ، وتحليته بالعسل وشربه مرة واحدة في اليوم للاستفادة من العناصر والمعادن المفيدة في النبات.

تفاعل الدواء مع الكركمين

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكركمين إلى انخفاض تخثر الدم ، مما قد يسبب مشاكل للأفراد الذين يعانون من زيادة السيولة ، كما يمكن أن يؤثر سلبًا على الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية مؤخرًا ، ومن بين الأدوية التي يمكن أن يتفاعل معها الكركم هي حبوب الأسبرين والأيبوبروفين ، التي تزيد من السيولة ، لذلك من المهم توخي الحذر عند تناول هذه الأدوية مع الكركم.

الآثار الجانبية للكركم

الاعتدال في كل الأمور مطلوب ، والكركم له العديد من الفوائد الصحية ، ولكن الإفراط في استخدامه قد يكون له بعض الآثار الجانبية التي يمكن تحديدها على النحو التالي:

  • الشعور بالغثيان وإغراء القيء.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل قرحة المعدة والتهابات القولون.
  • نوبات الإسهال ثم احتمالية الإصابة بالجفاف.
  • التهابات المرارة.

في الختام تعرفنا علي أهمية الكركم في حياتنا اليومية، والطريقة التي يتم التعامل بعها من أجل الحصول علي أفضل نتيجة، فمن خلال السابق تعرفنا علي الفرق بين الكركم والكركمين وفوائدهم، وطريقة التعامل معها، والطريقة التي يتم صناعة الكركم والكركمين ومن اي بلد تم استيرادها، وكيف نحصل علي أهم المعلومات التي نساعد في الوصول إيها في السابق.

السابق
جدول مقاسات بناطيل الجينز العالمية
التالي
مالذي يحدث للدم في جهاز القلب الرئتين الصناعي

اترك تعليقاً