تعليم

بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية

بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية، حيث يعتبر النفط من أهم المصادر للطاقة علي كوكب الأرض، حيث يتم استخراج من النفط الغاز والسولار والبنزين ومواد أخرى تستخدم في صناعات مختلفة، حيث تستخدم مشتقات النفط في الصناعات البتروكيماوية، وصناعة الأسفلت الخاص بتعبيد الطرق، وصناعة الأدوات المختلفة التي تساعد في تطوير البنية التحتية، بالإضافة إلي استخدامها في المحركات التي توفر وسيلة سهلة للتنقل مقل العربات والطائرات، والسلاح الخاص بالحروب مثل الدبابات والطائرات الحربية وغيرها، وبهذا تعتبر الحقول لها أهمية كبيرة في استخراج النفط الخام وتصدير، فالمزيد حول بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية في المقال التالي.

مقدمة بحث عن حقول النفط في المملكة العربيّة السعودية

كان الاكتشافُ الذي شكّل نقطةُ تحول هائلة في الاقتصادِ السُعوديّ هوَ أول اكتشاف للنفطِ في عامِ 1930م بكميّات عظيّمة جدًا، فأصبحتْ منطقة شبه الجزيرة العربيّة من أغنى بقاع العالم في الثروة النفطيّة، لاحتوائها على أكبر وأغزر حقول النفط والغاز في العالم، فتعدُّ المملكة العربيّة السعوديّة ثاني أكبر احتياط في العالم من النفط، هذا وتصل التقديرات للاحتياطي المقدر للنفط فيها بمقدار 267 مليار برميل أي ما يعادل 42 مليار متر مكعب، ويتضمّن هذا 2.5 مليار برميل منه في المنطقة السعودية الكويتية، وتعتبرُ هذهِ الثروةُ النفطيّة هي من أهمّ بل وأولى مصادر الطاقة في الأرض، وتتوزّع الحقول في مختلف مناطق شبه الجزيرة العربيّة، وهي في معظمها تنتج الغاز والنفط معًا.

إقرأ أيضا:عند استخدامك لبرنامج الروبومايند فإنك ستتعامل مع هذا الجزء من البرنامج كثيراً ويسمى

بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية

اعتمدَ الاقتصادَ السعوديّ على الثروة النفطيّة بشكل كُلّي، وفيما يأتي سندرجُ بحثًا عن حقولِ النفط في المملكة العربيّة السعوديّة بشكل شامل ومُفصل على الوتيرةِ الآتيّة:

تعريف النفط

النفط أو الذهب الأسود هوَ عبارة عن خليط مُركب شديدُ الكثّافة، لونه أسو يميلُ إلى الخُضرة، يتكونُ من الهيدروكربونات، والتي تمثلُ الكربون والهيدروجين، حيثُ تشكلّت منْ الحياة البحريّة الميِّتة، وبقايا الكائنات الحيّة التي عاشت منذ ملايين السنين، إذ تعرضت لعواملِ الضغط والحرارّة، ويتواجدُ في الطبقةِ العُليّا من القشرةِ الأرضيّة، وقدْ يختلفُ النفط الخامَ في طبيعةِ تكوينّه من مكان لآخر، ويتكونُ النفط الخام تحت الأرض، نتيجةً لتعرضّه لعوامل ضغطٍ مُختلفة حسبْ العُمق، ويمكنُ أنْ يحتوي على كميّة كبيرة من الغاز الطبيعيّ، ويمكنُ أن يحدث تدفق للميّاه الجوفيّة في باطن الأرض، فتختلطُ بالنفط الخام والغاز، وأثناءُ عمليّة الاستخراج يتمُّ فصلَ كل مكون على حدى، ومن الجدير بالذكر أن النفط لا يستعمل بصورته الأولية كما يستخرج، وإنما يتم تكريره واستخراج مشتقاته مثل البنزين والسولار، ويعتبرُ النفط المادة الأولية للعديد من المشتقات والمنتجات الكيمائية مثل الأسمدة، والمبيدات الحشرية، فقد تمّ اكتشافُ النفط في العديد من الدول التي أصبح فيما بعد يشكل مصدرًا للدخل القومي فيها.

حقل النفط

حقلُ النفط هوَ عبارة عن مكان أو موقع توجدُ فيّه آبارُ النفط لاستخراجِ النفطَ الخام من باطنِ الأرض، حيثُ يتم حفر الآبار بواسطة الآليات والمُعدات المُخصصة لذلكَ ويتمّ استخراج النفط الخام منه بمسافةِ مئات الكيلومترات أحيانًا، ثمّ يتمُّ العملُ على فصلّ مكوناتّه كلٌ على حدى، حيث يُرسَل النفط الخام النظيف للتخزين عند الضغط القريب من الغلاف الجوّي، كما يُنقَل بواسطة خطوط الأنابيب، وشاحنات النقْل، وعربات السكَك الحديديّة من مواقع الإنتاج إلى مَحطات المُعالَجة والمصافي، ويتمُّ تصنيعُ المُشتقات منّه، وتُنقَل مُنتَجات النفط إلى الخارج بواسطة سُفُن ناقلة تَستوعب حوالي 100,000 برميل إلى أكثر من 3,000,000 برميل، ويُصنف النفط الخام إلى حلو أو حامض، وذلكَ حسبْ مستويّات الكبريّت فيّه، ثم يُزال الكبريت الزائد في النفط الخام أثناء عمليّة التكرير، ثم يصنعُ، وينقلُ النفط للأسواق حتى يتمَّ بيعه، وتتوفر ثلاثة وأربعين ألف حقل مشهور حول العالم.

إقرأ أيضا:حل كتاب الفقه ثاني ثانوي مقررات 1443

النفط في المملكة العربية السعودية

تمّ اكتشاف وجود النفط في السعوديّة في 3 مارس من عام 1938م، وذلكَ بعد أن أعطى الملك عبد العزيز امتياز التنقيب عن البترول لإحدى الشركات الأمريكيّة في عام 1933م، وبعد بحث وتنقيب دام لخمس سنوات بدأت بئر الدمام في الإنتاج في الرابع من مارس عام 1938م، لتكون أول بئر بترول في المملكة، والذي يُنتِج النفط بكمّيات هائلة بلغت مائة ألف برميل يوميًا، وقدْ أُطلق عليه بئر الخير، بالإضافة إلى اكتشاف حَقل غوار أكبرُ حقل نفطي في المملكة العربيّة السعوديّة، وحقل السفا نيّة، وقدْ أصبحت فيما بَعد من أكبر مُصدِّري النفط في العالَم، وقبلَ ذلكَ كان اقتصاد السعوديّة يَعتمِد بشكل أساسيّ على إيرادات السياحة، وإقبال المسلمين لأداء مناسك الحجّ والعُمرة، إلى أن جاء اكتشاف النفط، فأدىّ إلى تأسيس بنية تحتية قويّة، وتعزيز العلاقات الدبلوماسيّة مع الدولِ الأخرى.

الاحتياطات النفطية السعودية

تعتبرُ المملكةُ العربيّة السعودية أكبرُ دولة مُنتجة للنفطِ في العالم، حيثُ أنّها تمتلك مائةَ حقل نفط وغاز طبيعي، وهِي تمتلك ثاني أكبر احتياطي من النفط بعد فنزويلا، حيثُ أنّها تمتلكُ حوالي خُمس احتياطات النفط في العالم، أيْ ما يُقاربُ 260 مليّار برميل من الاحتياطاتِ النفطيّة، بالإضافةِ إلى أنّها تمتلك ما يقارب 2.5 مليار برميل في المنطقة السعوديّة الكويتيّة المشتركة، ويكونُ نصف احتياطاتها النفطية مركزها ثمانية حقول فقط، ومنْ بينّها حقلُ الغوار أحدُ أكبر الحقولِ النفطيّة في المملكة، والذي يحتوي على أكثر من 120 مليار برميل من احتياطي النفط حسب تقدير المسؤولين السعوديين، مع الأخذ بعين الاعتبار حقن الماء تحت النفط بهدف إجبار النفط على أن يطفو فوق السطح.

إقرأ أيضا:اين تقع تايوان على الخريطة وهل هي جزء من الصين؟

توزيع النفط في المملكة العربية السعودية

تعتبرُ المملكة العربيّة السعوديّة أكبرُ دولة مصدرّة للنفطِ في العالم، حيث تخرج من آبارها إلى الدول الأخرى عبر الناقلات البحرية وخطوط الأنابيب ما يزيد عن سبعة ملايين برميل يوميًا، وهِي الاحتياطيّ الأولُ عربيًا، والاحتياطيّ الثاني عالميًا بعد فنزويلا، وتتنوعُ الحقول النفطيّة في السعوديّة لتشكلِ الحقولُ البريّة والحقول البحريّة على النحو الآتي:

الحقول البحرية:

تتوزعُ الحقول البحريّة في المملكة العربيّة السعوديّة في المناطقِ الآتيّة:

  • منيفة.
  • أبو سعفة.
  • زلف.
  • مرجان.
  • السفانية.

الحقول البريّة:

تتوزعُ الحقول البريّة في المملكة العربية السعوديّة في المناطقِ الآتية:

  • الفاضلي.
  • أبو حددية.
  • خريص.
  • أبقيق.
  • الفوار أو عين الدار.

موانئ التصدير:

تكونُ موانئ التصدير في المملكة العربية السعودية في المناطقِ الآتية:

  • الدمام.
  • رأس تنورة.
  • ينبع على البحر الأحمر.
  • الزهراني في لبنان.
  • سترة في البحرين.

أهم الحقول النفطية في المملكة العربية السعودية

يوجدُ في المملكة العربيّة السعوديّة تسع وأربعون حقلاً للبترولِ، وثمانيّة وعشرين حقلاً للغاز، وما يزيدُ عن سبعمئة وعشرين بئرًا للنفطِ الخام، ومن أهمِ الحقول النفطيّة في المملكة، ما يأتي:

  • حقل الغوار: يعتبرُ حقل الغوار أكبرُ بئر نفط في العالم، حيثُ يُغطي مساحةً قدرُها 5300 كيلو مترًا مُربعًا، وقد اكتشفَ عام 1948م في منطقة الإحساء، ويبلغ متوسط عمق الحفرة التي يستخرج منها النفط فيه إلى حوالي 33 متر، ويصلُ طوله مئتان وثمانون كيلومترًا، وعرضه يصلُ ثلاثون كيلومترًا، وقد أنتج 55 مليار برميل تقريبًا خلال 60 عامًا من بدء ضخه للنفط، كما أنّه يحتوي على أكثر من 120 مليار برميل من احتياطي النفط.
  • حقل السفا نية: يعتبرُ حقل السفا نية أكبر حقل بحري نفطي في العالم، ويصلُّ طوله حوالي خمسين كيلومترًا، أمّا عرضه فيصلُّ إلى خمسة عشر كيلومترًا، وتصلُ الطاقة الإنتاجية اليومية فيه إلى ما يُقارب 1.5 مليون برميل من النفط الخام الكثيف، ويحتوي على إجمالي نفط يُقدّر بأكثر من 50 مليار برميل.
  • حقل بقيق: اكتشفُ حفل بقيق النفطيّ في عامِ ألف وتسعمئة وأربعيّن ميلاديْ، وهوَ يضمُّ أكبر مرافق معالجة الزيت في السعودية، إضافة لأكبر معمل لتركيز الزيت في العالم، ويبلغ طوله ستة وخمسين كيلومترًا، أمّا عرضه فإنّه ثمانية أمتار، ينتج حوالي ستمئة ألف برميل يوميًا.
  • حقل الشيبة: اكتشف حقل الشيبة النفطيّ عام ألف وتسعمئة وخمسة وسبعين للميلاد، وقد بدأ بضخ النفط في عام ألف وتسعمئة وثمانيّة وتسعون ميلاديْ، وهوَ يقع في جنوب السعودية في صحراءِ الربع الخالي، وينتج حوالي ستمئة ألف برميل يوميًا.

قائمة بحقول النفط في المملكة العربية السعودية

تحتوي المملكة العربيّة السعوديّة على العديدِ من الحقول والآبارِ النفطيّة، بحيثُ تتوزعُ على النحوِ الآتي:

الحقل
موقعه
نوعه
تاريخ الاكتشاف
نوع الزيت
الإنتاج اليومي

الغوار
الأحساء
بري
1948م
خام عربي خفيف
5 مليون برميل

بقيق
بقيق
بري
1940م
خام عربي خفيف جدا
600 ألف برميل

السفا نية
الخليج العربي
بحري
1951م
خام عربي ثقيل
1.3 مليون برميل

الشيبة
الربع الخالي
بري
1968م
خام عربي خفيف جدا
750 ألف برميل

الظلوف
السفانية

1965م
خام عربي متوسط
500 ألف برميل

المرجان
الجبيل
بحري
1967م

250 ألف برميل

بيري

1964م

400 ألف برميل

الخفجي
الخفجي
بحري
1961م

550 ألف برميل

الدمام
شمال الظهران

1938م

القطيف
القطيف

1945م
خام عربي خفيف
500 ألف برميل

الخرسانية

خام عربي خفيف
500 ألف برميل

خريص

خام عربي خفيف

المنيفة
شمال غرب الظهران
بري/بحري
1957م

500 ألف برميل

أبو سعفة

1963م

النعيم

الوفرة

220 ألف برميل

الحوطة
جنوب الرياض
بري
1989م

200 ألف برميل

فسكر

بحري
2015م

الحوت

350 ألف برميل

المقام
شرق الربع الخالي
بري
2015م

جناب

2015م

سكب
جنوب شرق حرض

2017م

الزمول
الربع الخالي

2017م

حقل هضبة الحجرة
منطقة الجوف
بري
2020م
غاز غني بالمكثفات
1944 برميل

حقل أبرق التلول
منطقة الحدود الشمالية
بري
2020م
خام عربي خفيف
3189 برميل

أكبر حقل نفطي في المملكة العربية السعودية

يعتبرُ حقل الغوار هوَ أكبرُّ حقل نفطي في المملكة العربيّة السعوديّة، وتمّ اكتشافهُ في منطقةِ عين دار في عامِ 1949م، ويقعُ جنوب مدينة الظهران، وغرب مدينة الهفوف في السعوديّة، ويمتلك حقل الغوار وحده أكثر من ربع احتياطي المملكة العربية السعودية من النفط، كما وأن نصف الإنتاج النفطي للسعودية من هذا الحقل، ويصلُّ احتياط النفط فيه إلى حوالي 5 مليار طن، بينما يبلغ متوسط عمق الحفرة التي يستخرج منها النفط فيه إلى حوالي 33 متر، وينتجُ ما يساوي خمسة ملايين برميل بصورة يومية، ويمتد هذا الحقل على طول ثلاثة آلاف كيلومتر تقريبًا، ويمتلك حقل الغوّار العديد من الخصائص التي تجعله ذو إنتاجيّة فائقة، ومن ضمنها النفاذيّة العالية والتي تعني وجود العديد من القنوات الطبيعيّة التي تسمح للنفط بالتدفّق من خلال الصخور، إضافة إلى المساميّة العالية لصخور الخزان، وتعني وجود وفرة في مسام الصخر، للمحافظةِ على وجودِ النفط فيّها، وتجدرُ الإشارّة إلى أنّ شركة أرامكو السعودية تقومُ بإدارة هذا الحقل، فهي تعمل على تطويره لزيادة إنتاجيته وإطالة مدّته.[1]

أكبر حقل نفطي بحري في المملكة العربية السعودية

يعتبرُ حقلَ السفا نيّة النفطي هوَ أكبر حقل بحري في المملكة العربيّة السعوديّة، حيثُ تمّ اكتشافه عامَ 1951م، ويقعُ على بعد 200 كيلو مترًا شمال الظهران في الخليج العربي، ويعتبرُ من أكبر الحقول النفطيّة البحريّة في العالم أجمعَ في الوقت الحاضرِ أيضًا، وتم البدء بتشغيل الحقل في إبريل لعام 1957م، وتصل الطاقة الإنتاجية اليومية فيه إلى ما يُقارب 1.5 مليون برميل من النفط الخام الكثيف، كما يُعتقد أنّه يحتوي على إجمالي نفط يُقدّر بأكثر من 50 مليار برميل، أمّا احتياطات النفط القابلة للاسترداد في الحقل فتصل إلى 36 مليار برميل تقريبًا، ومن الجدير بالذكر أن الحقل تديره شركة أرامكو السعودية.[2]

خاتمة بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية

تعتبرُ المملكة العربيّة السعوديّة هِي أكبرُ دولةً مُنتجة للنفط، وأكبرُ دولةً مصدرة له كذلك، وتضمُّ أكبر حقول النفط البريّة في العالم، وهوَ حقلُ الغوار والذي يمتلكُ أكثرَ من ربع احتياطيْ النفط في السعوديّة، بحيثُ يمتدُ على طول ثلاثة آلاف كيلومترات تقريبًا، كما وتمتلكُ أكبر حقل نفطي بحريّ في العالم، وهوَ حقل السفا نيّة، والذي تقدر الطاقة الإنتاجيّة لهُ بما يُقاربُ 1.5 مليون برميل من النفط الخام الكثيف، كما وتمتلكُ السعوديّة خُمس احتياطاتِ النفط في العالم، ويوجدُّ عدّة حقول نفطيّة في المملكة العربيّة السعودية مثلَ حقل خريص الذي ينتجُ 1.2 مليون برميل من النفط يوميًا، وحقلُ بقيق الذي ينتجُ 400.000 برميل من النفط العربي الخفيف يوميًا، وحقل القطيف الذي ينتجُ 0.5 مليون برميل من النفط العربي المتوسط يوميًا، وإجمالاً فإنّ معدلُ إنتاجَ المملكة العربية السعوديّة من النفطِ يصلُّ إلى 13,24% تقريبًا من النفط المستهلك في جميع أنحاء العالم، وتُنتج السعوديَة حوالي 260 مليار برميل نفط تقريبًا، وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض التوقعات بأنْ تتفوق السعودية على فنزويلا في احتياطي النفط، فحسب وكالة المسح الجيولوجي الأمريكية أن هناك ما يزيد عن 100 مليون برميل من النفط موجودة أسفل الصحاري السعودية، لم تُكتشف لغاية الآن.

في الختام تعرف علي أهمية النفط في حياتنا اليومية، وكيف يتم الاستفادة من النفط وطريقة نقل النفط، وما أكبر احتياطي من النفط متوفر السعودية بأي مدينة، وأجبنا سويا علي بحث عن حقول النفط في المملكة العربية السعودية، حيث قدمنا بحث متكامل يحتوي علي معلومات دقيقة عن الأرقام وفق الاحصائيات الأخيرة عن عدد البراميل التي تصدرها السعودية إي العلم، وما هي الأسعار التي تتراوح خلالها البرميل الواحد، فكل هذه المعلومات كانت من اجل الإفادة وإثراء البحث الخاص بك بالتوفيق.

السابق
كم عدد الأسابيع في السنة؟
التالي
بالصور أجمل أكلات رأس السنة الميلادية 2022

اترك تعليقاً