إسلاميات

حكم الاستعانة بالأموات

حكم الاستعانة بالأموات حيث سنتعرف أكثر خلال مقالنا عن متى يكون الاستعانة بالأموات شرك أصغر، وكذلك علي رأي الشرع في متى يكون الاستعانة بالأموات شرك أكبر، وسنمر علي أقوال العلماء في الاستعانة بغير الله، فهذه الأمور انتشرت في العصور التي بدأ العالم يبتعد عن التعلم، والابتعاد عن نصوص القران الكريم والحديث، والابتعاد عن إنارة العقول بالقراة والمطالعة والاعتماد علي الخير في الحصول علي الحكم في محدثات الحياة، فالمزيد حول حكم الاستعانة بالأموات وفق المصادر الشرعية المعتمد في استصدار الاحكام.

ما حكم الاستعانة بالأموات

وقد دل القرآن الكريم من أول آية فيه إلى آخر آية على أن الاستعانة بالله وحده لا شيء من خلقه ، وقد بين العلماء حكم الاستعانة بالميت وهو:

  • وهو حرام في الإسلام ، وهو شكل من أشكال الشرك بالآلهة.

إن الله سبحانه وتعالى ينقصه ورافعه وهو ضار ونفع واهب مانع وهو الماعز والمذلة ، وقال تعالى في محكم التحميل: {وهذا يمس بلاء الله لا يقدر أحد على إزالته بل هو حتى يعيدك. لا تشد إلى فضل من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم.[1] فقال نو الأحقاف: {أحمد أزال ممن يدف سور دي لا يستجيب الله ببساطة مادة ذكية أنا فهم أتهم الداهم غاففن * فظا الناس لهم آذان لهم دا ‘فكانفا ببدتهم الكافرين}.[2] والميت بغض النظر عن حالته وصلاحه ، فهو مكانته لنفسه وصلاحه وعمله لنفسه ، لا يضر ولا ينفع حتى نفسه ، بل يكافأ على عمله ، فكيف يستعين العاقل من الميت بأي وجه من الوجوه ، وهذا الأمر محرم قطعا ولا يجوز في الإسلام ، وهو من الشرك وأحد أسبابه.[3]

إقرأ أيضا:كيف كان حال النبي في العشر الاواخر من رمضان؟

متى يكون الاستعانة بالأموات شرك أصغر

شرك صغير وشرك لا يطرد صاحبه من الدين بل يجعله يرتكب ذنبا كبيرا وعظيما ، والشرك بالله تعالى لا يغفر إلا بالتوبة النصوح والإكثار من المغفرة ، والاستعانة بالميت هو أمر. الشرك الصغير عند قدوم الأحياء إلى قبر الموتى يطلب منهم الدعاء لهم بالله تعالى أو يشفع لهم عندما يغفر الله ذنوبهم وذنوبهم ، ويجب على المسلم الصادق الابتعاد عن مثل هذه الأمور ؛ لأن الشرك الصغرى. يؤدي إلى الشرك الأكبر ، والعياذ بالله ، والاستعانة بأموات للإجابة على الأدعية وغيرها من الأغراض الدينية والدنيوية هو الشرك الأصغر.[4]

متى يكون الاستعانة بالأموات شرك أكبر

الاستعانة بالميت هو أكبر الشرك بالله تعالى ، والعياذ بالله ، حيث يعتقد من يدعو الموتى أنهم يضرون وينفعون ، ويدعونهم مع الله تعالى أن يحققوا له ما يريدون. . ولو سمعوا دعائك لما استجابوا لك. ويوم القيامة ينكرون شرك ولن يخبرك.}[5] والشرك الأكبر هو الشرك الذي يطرده من أهل الإسلام ، ويكون سبباً في هلاكه في نار جهنم يوم القيامة. وهذا الشرك بالآلهة لا يغفر إلا بالتوبة وتجديد الإسلام والإيمان بالله تعالى ، والإصرار على عدم الرجوع إليه إطلاقاً ، والدعاء للميت بغير الله تعالى هو الشرك الأكبر. الله اعلم.

أقوال العلماء في الاستعانة بغير الله

وقد بين العلماء في حكم الاستعانة بالميت ، ولهم باب في هذه المسألة. ومن أقوال العلماء في الاستعانة بغير الله ما يلي:

إقرأ أيضا:هل يقع الطلاق عند التلفظ به أثناء الحديث ؟
  • اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء: يمكن للأحياء أن يساعدوا من يستعين بهم في حدود الأسباب العادية ، مثل الشفاعة لدى السلطان ، أو النجاة من الأذى أو الدعم المادي ، ونحو ذلك في حدود القدرة البشرية ، ولكن ما هو أقوى من القوة البشرية هو من الله وحده. والاستعانة بالحي الحالي القادر على فعل ما يقدر هو جائزة ، والله أعلم.
  • الشيخ ابن عثيمين: من زار القبور ونذر لها واستعان بها ، فهذا شرك كبير يخرج عن الدين ، ويكون صاحبه خالداً في النار.

في ختام مقالنا قدمنا أهم المعلومات التي تساعد في الحصول علي حكم الاستعانة بالأموات، وتعرفنا علي رأي القران الكريم الذي انزل علي سيد الخلق محمد صلوات الله عليه، والذي يعتمبر المرجع الأول من مراجع الحكم علي كل ما يدور من حولنا، من ثم الحديث وبعدها القياس، وبعدها الإجماع من قبل اهل العلم.

السابق
علاج الاستفراغ عند الأطفال عمر سبع سنوات
التالي
تفسير حلم الانتقال إلى بيت جديد للنابلسي

اترك تعليقاً