إسلاميات

حكم من مات وعلى جسده وشم او تاتو في المذاهب الأربعة

حكم من مات وعلى جسده وشم او تاتو في المذاهب الأربعة، ان الدين الإسلامي دين يسر وليس دين عسر، فيجب على الفرد بناء أسلوب حياته على اتباع سنة رسول الله( صلى الله عليه وسلم)، والبعد عن كل ما هو مخالف للشريعة الإسلامية، وذلك حتى يفوز برضا الله والجنة يوم القيامة، فالشخص الذي يضع مخافة الله أمام عينه لا يقبل على فعل أشياء تغضب الله سبحانه وتعالى منه، فنلاحظ في السنوات الأخيرة انتشرت كما يسمونها الوشم أو تاتو، ومن هنا سوف نتعرف على التاتو والوشم، وهل الواشم يدخل الجنة، وهل تقبل صلاة الواشم، وما هو حكم الوشم في المذاهب الأربعة، وكذلك ما الحكمة من تحريم الوشم، وما هو حكم من مات وعليه صلاة، وذلك من خلال حديثنا القادم.

تاتو أو وشم

يعتبر التاتو أو الوشم شكل من الأشكال التعديل الجسدي والزخرفة التي يقوم الفرد بوضعه على الجسم بعلامة ثابتة، وذلك بغرز الجلد بالإبرة ثم وضع الصبغ عن طريق هذه الفتحات والجروح وذلك ليبقى داخل الجلد ولا يزول، فهو موجود منذ عدة قرون في جميع دول العالم، وبالرغم أنه قد تلتف حوله العديد من المحرمات الا انه يعد فن يحظى بشعبية كبيرة في العالم، فالعديد من القبائل منذ زمن كانت تقوم به، وما زال بعض الأشخاص يقلدونهم وخاصة المشهورين.

إقرأ أيضا:امساكيه رمضان 2022 تونس

هل الواشم يدخل الجنة

على الرغم من وضعه من قبل الكثير وما زال الى يومنا هذا يوضع الا أنه له العديد من المخاطر على صحة الشخص، فان الشخص الذي يوضع الوشم على جسده يكون هناك من يضع له الوشم، فان هذا الواشم لا يدخل الجنة، وذلك لأن الوشم محرم في الإسلام، ويعد من الكبائر التي لعن رسولنا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم)، فاعله ومن يفعل به، فقد يكون الفرد قد عصى الله في الدنيا ويلعن ويعذب في الآخرة، فيجب على الفرد أن يتوب الى الله في أسرع وقت ممكن.

هل تقبل صلاة الواشم

كثير من الناس من يستخدمون الوشم على أجسامهم، قبل قيامهم بعمل الوشم أو بعد وضعه على الجسم يبدؤون في السؤال هل تقبل صلاتهم، فان التاتو أو الوشم حسب ما يسمونه الذي يكون عن طريق الوخز بالإبرة فتدخل الابرة الى مكان معين ويدخل مكان الدم ألوان وأصباغ فهو محرم، وذلك لأنه يحبس الدم داخل الجسد، فان هذا الحبس للدم هو عبارة عن قيام الفرد بحبس نجاسة، فهو عاصي ولكن لا يمنع من قبول صلاته بشرط الوضوء والطهارة، والأفضل ازالته.

حكم الوشم في المذاهب الأربعة

يبحث الكثير من الأشخاص عن الحكم الشرعي لرسم الوشم على أحد أعضاء الجسم، لقد ذهب جمهور الفقهاء الأربعة جميعاَ بتحريم الوشم، وقد تحدثوا أن الوشم ينقسم الى نوعين الذي يكون عن طريق الوخز بالإبرة فهذا النوع حرام، أما النوع الآخر الذي يكون برسم رسمة باستخدام مواد محددة دون جرح أو خدوج وسيل دماء فهذا جائز، ان كان من باب التزيين للزواج، ما دام لا يطلع على زينتها أحد ولا يمنع من وصول الماء الى البشرة عند الطهارة بالوضوء لأداء الصلاة أو عند الغسل.

إقرأ أيضا:ماهي اقصر سورة في القران الكريم وكم عدد اياتها؟

الحكمة من تحريم الوشم

ان تحريم الوشم متفق عليه في الإسلام، فقد نهي عن الاقدام عل أي عمل من شأنه أن يغير من خلق الله، فقد اعتبره البعض اظهار الأشياء على غير حقيقتها، فان الله سبحانه وتعالى لم يحرم شيء الا رحمة بعباده، فقد أثبت أن صنع الوشم يعرض الانسان الموشوم لمخاطر صحية، وقد تصل الى درجة الإصابة بمرض السرطان، فالمواد التي تستخدم مواد سامة مثل: النحاس والزئبق، ويمكن انتقال الأمراض المعدية كالإيدز، أو الالتهاب الكبدي، هذا هو الغاية والحكمة من تحريم الوشم.

إقرأ أيضا:لماذا يضع المصلي يديه في الركوع على ركبتيه

حكم من مات وعليه صلاة

عندما يتعرض الشخص للمرض فلا يستطيع القيام لأداء الصلاة المفروضة عليه، يبحث من حوله عند موته خاصة عندما لم يؤدي الصلاة اذا كان عليه ذنب من عدم أداء الصلاة في أثناء مرضه وقد فقد حياته، فان الحكم يكون بفدية الفطر عن كل صلاة بعد مماته، فان الفرد الذي مات وعليه صلاة على أسرته القيام بإطعام عنه عن كل صلاة لم يصليها، مثلها مثل الصوم، وذلك من باب عدم تعذيبه وأداءه كل ما هو مفروض عليه قبل أن يفقد حياته.

وبذلك نكون قد تعرفنا على حكم من مات وعلى جسده وشم او تاتو في المذاهب الأربعة.

السابق
كم كان طول سيدنا ادم بالذراع وكم متر
التالي
فوائد الثوم مع الزبادي للجنس والجسم

اترك تعليقاً