الصحة والجمال

كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب الوزن

كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب الوزن، حيث تعتبر المياه من أسس الحياة علي الأرض، وبدون تواجد المياه علي الأرض تفنى ولا يبقى لها أي أثر، فالفرق بين الأرض وباقي الكواكب علي وجه الأرض تواجد المياه عليها، وقد خلص الإنسان بنسبة كبيرة من المياه، فهذا دليل علي أهمية المياه، وكيف نحافظ علي صحة الجسد الذي يحتوي علي نسبة كبيرة من المياه، فمن اجل الوصول الي الكمية المناسبة من المياه التي تتناسب علي الوزن أو الحجم أو العمر، كل هذا سنتعرف عليها من خلال المقال التالي علي كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب الوزن في المقال التالي.

ما هو الماء

الماء هو أحد العناصر الطبيعية الأربعة التي تشمل الماء والهواء والنار والأرض ، وهو سائل عديم الطعم والرائحة واللون. يعتبر العنصر الأساسي في تكوين الأرض بأكملها ، وبدونه لن تكون هناك حياة على هذا الكوكب. على الرغم من وجود الماء على الكواكب والأقمار الأخرى في النظام الشمسي. لكنها توجد بنسب صغيرة جدًا ، وهذا ما يميز كوكب الأرض عن الأجرام السماوية الأخرى ويجعلها صالحة للسكنى والسكنى.

كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب الوزن؟

يوصي معظم خبراء التغذية بشرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا ، لكن هذه الكمية هي حاجة الشخص العادي. تختلف كمية الماء التي يحتاجها الإنسان من شخص لآخر ، حسب عوامل كثيرة ، أهمها المناخ ، المجهود البدني ، العمر ، وغيرها. يعد الوزن من أهم العوامل التي تحدد كمية المياه التي تحتاجها يوميًا. يمكن حساب كمية المياه التي نحتاجها يوميًا بالوزن على النحو التالي:

إقرأ أيضا:سبب ظهور حبوب الوجه قبل الدورة بعشرة أيام
  • الشخص العادي: نضرب الوزن في 30 بحيث تكون النتيجة كمية الماء التي يحتاجها الجسم بالملليترات ، فمثلاً إذا كان الوزن 90 كيلوجرامًا ، فإن كمية الماء التي تحتاجها يوميًا هي 90 × 30 = 2700 ملليلتر.
  • المرأة الحامل: الوضع مختلف بالنسبة لها فهي تحتاج 300 مل أكثر من الكمية التي ذكرناها. وفقًا للمثال السابق ، في حالة الحمل ، ستحتاجين إلى 3000 مليلتر يوميًا ، أي ثلاثة لترات من الماء.
  • المرأة المرضعة: نضيف 500-600 مليلتر من الماء للمنتج السابق لذا ما تحتاجه من الماء هو 2700 + 500 = 3200 مليلتر في اليوم.

كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب العمر

كمية الماء التي يحتاجها الجسم في اليوم مرتبطة بالعمر أكثر من الوزن كما يلي:

  • يحتاج المواليد الجدد والرضع إلى 0.7 إلى 0.8 لتر من الماء يوميًا من خلال حليب الأم أو الحليب الاصطناعي.
  • يحتاج الأطفال الصغار الذين يبدؤون المشي إلى 1.3 لتر من الماء يوميًا.
  • يحتاج الأطفال حتى سن الثامنة إلى 1.7 لتر من الماء يوميًا.
  • يحتاج الأولاد الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و 13 عامًا إلى 2.4 لتر من الماء يوميًا.
  • يحتاج الأولاد والبالغون إلى 2.7 لتر من الماء يوميًا.
  • تحتاج الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 9 و 13 عامًا إلى 2.1 لتر من الماء يوميًا.
  • تحتاج الفتيات المراهقات إلى 2.3 لترًا من الماء يوميًا.
  • تحتاج النساء البالغات إلى 2.7 لترًا من الماء على الأقل يوميًا.
  • تحتاج المرأة الحامل إلى ما لا يقل عن 3 لترات من الماء يوميًا ، وتزداد إلى 3.8 لتر خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

إقرأ أيضا:الفرق بين شوفان كويكر الأصلي والتقليد

أهمية الماء لجسم الإنسان

فيما يلي أهم أسباب احتياج الجسم للماء بكميات كافية:

  • يحافظ الماء على صحة المفاصل: يشكل الماء 80٪ من الغضروف ، لذا فإن الجفاف ونقص الماء يتسببان في انخفاض قدرة المفاصل على امتصاص الصدمات مما يسبب الألم فيها.
  • يساهم الماء في تكوين اللعاب والمخاط: مما يحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين ويمنع التلف من الجفاف.
  • يعزز الماء صحة الجلد: قلة شرب الماء يسبب شحوب الوجه وظهور التجاعيد ، ويزيد احتمال حدوث مشاكل جلدية مثل تصبغ الجلد.
  • يساعد الماء في التخلص من الفضلات: عن طريق التبول والتعرق والإفراز.
  • الماء يسهل عملية الهضم: يحتاج الجهاز الهضمي للماء ليعمل بكفاءة ، والجفاف عادة ما يسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإمساك ، أو زيادة حمض المعدة ، مما يؤدي بدوره إلى حرقة المعدة.
  • يسهل الماء امتصاص المعادن والمواد المغذية: خاصة تلك التي تذوب بشكل طبيعي في الماء ، مما يسهل وصولها إلى الخلايا المختلفة.
  • الماء يحافظ على صحة الكلى: الماء يساعد الكلى على العمل بكفاءة ، ويقضي على الفضلات ، ويمنع خطر تكون الحصوات.

العوامل التي تؤثر على حاجة الجسم من الماء

هناك عدد من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على كمية الماء التي يحتاجها جسم الإنسان والتي تختلف من شخص لآخر. من بين هذه العوامل نجد ما يلي:

إقرأ أيضا:طرق منع الحمل بعد القذف
  • التمارين الهوائية: عندما يمارس الشخص تمارين رياضية مكثفة ، فإنه يتعرق كثيرًا وبالتالي يفقد الكثير من الماء. لهذا يحتاج إلى تعويض فقدان هذه السوائل ، من خلال شرب المزيد من الماء ، لذلك ينصح بشرب الماء أثناء التمرين ، أو قبل التمرين. أيضًا عند الانتهاء من التمرين إذا استمر أكثر من ساعة.
  • العوامل البيئية: حيث نلاحظ أن التعرض للجو الرطب والجاف يؤدي إلى زيادة التعرق ، ويفقد الكثير من السوائل في الجسم ، وكذلك يعرضه للجفاف ، ولهذا ينصح الأفراد الذين يعيشون في هذا الجو بالشرب. كميات كبيرة من السوائل بشكل يومي.
  • الحمل والرضاعة: وجدنا أن المرأة الحامل والمرضعة تحتاج إلى شرب سوائل أكثر من المعدل الطبيعي. وذلك للحفاظ على أجسامهم رطبة ، وينصح خبراء الصحة المرأة الحامل بشرب عشرة أكواب من السوائل يوميًا. أما المرأة المرضعة فعليها شرب 13 كوبًا من السوائل يوميًا.
  • الصحة العامة للفرد: عندما يتعرض الشخص لأي حالة مرضية مثل: ارتفاع درجة الحرارة ، والإسهال ، والقيء. نتيجة لذلك ، يفقد الجسم الكثير من السوائل. قد يكون معرضاً للجفاف ، فعليه تعويض هذا النقص في السوائل. وكذلك الأشخاص الذين يعانون من التهابات المرارة ، أو حصوات المسالك البولية. إنهم بحاجة ماسة إلى شرب المزيد من الماء. وكذلك المصابين بأمراض الكلى وفشل القلب. يوصى بشرب كميات متفاوتة من الماء حسب الحالة الصحية. وكمية هذه المياه يحددها الطبيب المختص الذي يتابع الحالة المرضية للإنسان.

أفضل أوقات شرب الماء

من المهم شرب كمية كافية من الماء بشكل منتظم ، ولكن هناك أوقات يحتاج فيها الجسم إلى المزيد من الماء. نذكرهم أدناه:

  • في الصباح: شرب الماء في الصباح الباكر مفيد ، وقد يجد البعض أن شرب الماء مباشرة بعد الاستيقاظ يشجع على شرب الماء خلال بقية اليوم ، مما يزيد من كميات السوائل المستهلكة بشكل عام ، وإذا كان الشخص يعاني من ذلك. الجفاف ، ينصح بزيادة كمية الماء المتناولة ويعتقد أن ذلك قد يساهم في تعزيز وظائف المخ ، وزيادة الطاقة التي ينتجها الجسم ، وتحسين الحالة المزاجية ، ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أنه لا يوجد دليل علمي يثبت ذلك. شرب الماء في الصباح مفيد أكثر من الأوقات الأخرى.
  • قبل الاستحمام: يُعتقد أن شرب كوب من الماء الدافئ قبل الاستحمام قد يساهم في خفض ضغط الدم المرتفع. حيث يساعد الماء الدافئ على تدفئة الجسم من الداخل. مما قد يساعد في تنشيط الأوعية الدموية داخل الجسم على التمدد بالتزامن مع التمدد الذي قد يحدث للأوعية الدموية بالقرب من سطح الجلد أثناء الاستحمام ، مما قد يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع.
  • قبل تناول الوجبات: قد يكون شرب كوب من الماء قبل الوجبات مفيدًا للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن ، لأنه يساهم في تعزيز الشعور بالشبع ، مما يقلل من كمية الطعام التي يتم تناولها أثناء الوجبات.
  • عندما تكون احتمالية التعرض للجراثيم والفيروسات عالية: على الرغم من أن شرب الماء لا يقلل من خطر الإصابة بالعدوى ، إلا أن معاناة الجسم من الجفاف تجعله أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ، ولذلك يوصى بشرب كميات كافية من السوائل لتقليل المخاطر. من الجفاف ، وينصح دائماً بشرب الماء بدلاً من المشروبات الأخرى ، لأنها خالية من السكريات والسعرات الحرارية.
  • عند المرض: يزداد خطر الإصابة بالجفاف أثناء المرض ، حيث تزيد الحمى من درجة حرارة الجسم ، ويفقد الجسم الكثير من الماء أثناء عملية صنع المخاط والتخلص منه. عادة اشرب 8 أكواب من الماء يوميًا ، ويمكن أيضًا شرب الشاي أو الحساء كجزء من كمية الماء التي يحتاجها الجسم.
  • قبل وبعد التمرين: حيث أن الرياضة ترفع معدلات الأيض ، وتزيد من تعرق الجسم ، ويتخلص الجسم من الماء والأملاح عن طريق التعرق ، لذلك من المهم شرب كميات كافية من الماء أثناء التمرين ، أو قبل النشاط البدني ، ولكن بعد التمرين يكون كذلك ينصح بشرب الماء بالإضافة إلى السوائل الأخرى ، فإن فقدان كمية كبيرة من السوائل أثناء التمرين قد يؤثر على صحة الجسم ، لذلك من المهم الحصول على كمية مناسبة من الماء لاحقًا.

أضرار نقص شرب الماء

هناك العديد من الأضرار التي تلحق بالجسم نتيجة قلة الماء الذي يشربه الإنسان ، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • جفاف الفم: عندما تشعر بجفاف الفم والحلق بشكل دائم ، فهذا دليل على أن الجسم يحتاج إلى المزيد من الماء ، مما يرطب الأغشية المخاطية ويحفز إفراز اللعاب ، والذي بدوره يساعد على ترطيب الفم.
  • البشرة الجافة: الجلد هو أكبر عضو في الجسم ، ويحتاج إلى المزيد من الماء ليبقى رطبًا ، والجلد الجاف من أولى العلامات التي تخبرنا أن جسمنا لا يحصل على كمية كافية من الماء ، حتى مع استخدام المرطبات الخارجية. سنلاحظ أن الجلد لا يزال جافًا.
  • جفاف العين: قلة شرب الماء لا تؤثر على الجلد والفم فحسب ، بل تؤدي أيضًا إلى جفاف العين. بدون ماء كافٍ ، تجف القنوات الدمعية مما يؤثر على ترطيب العين ويؤدي إلى الشعور بالجفاف وما يصاحب ذلك من آلام في العين.
  • الإمساك المزمن: الماء يعزز الهضم وينظم حركة الأمعاء عن طريق الحفاظ على البراز لينًا ، مما يساعد على تحريكه عبر الأمعاء وخارج الجسم. يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء إلى سحب الماء من البراز للتعويض عن فقدان السوائل ، مما يؤدي إلى صلابة البراز والإمساك.
  • قلة عدد مرات التبول: يعتبر انخفاض كمية وتكرار التبول علامة شائعة على أن الجسم لا يحصل على كمية كافية من الماء ، ونقص الماء يؤدي إلى أن يصبح لون البول داكنًا ورائحته نفاذة وعكره.

في ختام مقالنا السابق قدمنا أهم المعلومات علي فوائد المياه للجسم، وكيف يؤثر فقدان المياه علي الجسم والإصابة بالعديد من الأمراض التي تصيب الجسم، كل هذا وصلنا لها من خلال الإجابة علي سؤال كم لتر ماء يحتاج الجسم حسب الوزن، والتي قدمناها في التفاصيل السابقة.

السابق
كيفية التخلص من الالم بعد التمارين الرياضية
التالي
نتائج دوران الأرض حول الشمس

اترك تعليقاً