إسلاميات

هل كل دعوات التجديد الفقهي هدفها تغيير دين الله وغير مقبولة؟

الفقه هو العلم وفهم الشيء، والفهم في الأحكام الدقيقة والمسائل الغامضة لمسئلة معينة وعرف دائما مختص بعلم الشريعة ،  اسم الفقه يعم جميع الشريعة الإسلامية التي من جملتها ما يتوصل به إلى معرفة الله ووحدانية وتقديسه وسائر صفاته، وأمور الفقه يمكن الحكم بها من خلال ثلاث مصادر ، اما نص سريح من القرآن الكريم أو تفسير السنة النبوية للقرآن ، او اجتهاد من العلماء والفقهاء ، وفي هذا المقال سنجيب علي سؤال هل كل دعوات التجديد الفقهي هدفها تغيير دين الله وغير مقبولة؟

التجديد الفقهي وإشكاليات الواقع المعاصر

لقد ضم واقعنا المعاصر العديد من القضايا المستجدة التي اختلف حولها الناس في هذا الزمن ؛ لأن من لوازمها أن تكون في العصر المتكلم عنه، وقد تكون قديمة أو تكون قديمة محدثة ، وقد تكون الثانية لها خصوصية بحيث يكون لها انتشار في العصر مع كونها ليست محدثة؛ وهناك بعض الأمور الفقهية تعتبر غير مستجدة ولا يجوز التجديد في حكمها ومنها  الحجاب والنقاب والختان وتعدد الزوجات والبيع بالتقسيط ورمي الجمرات أيام التشريق ،وغيرها من القضايا التي لا تعد من المستجدات الفقهية، وإن كان الناس لا يزالون يسألون عنها، وعن حدودها وضوابطها.

الاجتهاد والتجديد في الشريعة الإسلامية

أن من أهم خصائص الشريعة الإسلامية هو تميزها وانفرادها، بالمرونة والشمولية  وصلاحيتها لكل زمان ومكان ، والهدف منها هو  مواكبة الأحداث والوقائع التي لا تنحصر، حيث انها تتجدد بتجدد الزمان والمكان، فقد فتح الإسلام أمام العلماء باب الاجتهاد في المسائل التي لم يذكر فيها نص شرعي قطعي أو تفسير من سنة نبينا محمد ؛ بهدف التجديد مع امور الحياة لهذا الدين والتصدي لجميع النوازل.

هل كل دعوات التجديد الفقهي هدفها تغيير دين الله وغير مقبولة؟

لا يمكننا الحكم علي كل دعوات التجديد بانها دعوات باطلة وغير مقبولة أو هدفها تغيير دين الله ، ولكن يتم الحكم حسب الدعوة المذكورة ، فالدعوات التي جاء بها نص صريح من القرآن الكريم لا يمكننا أن نجدد في حكمها ، أو غير مستندة لقواعد الاستنباط، ولكن يتم قبول دعوة التجديد في التي تخص بالأمور المتغيرة ، مثل مقدار النفقة والزكاة.

إقرأ أيضا:متى تبدأ أيام التشريق ومتى تنتهي ولماذا سميت بهذا الاسم

من ضوابط التجديد الفقه الأسلامي

من أهم ضوابط التجديد الفقهي الإسلامي أن لا يكون ضمن الاحكام الاصلية كالصلاة والصيام ، وانما يكون مجافيا لمقتضي المصلحة والواقع، وكانت المصلحة من جنس المصالح المعتبرة شرعا، ومراعاة مقصود الشارع بحفظ الدين، أو العقل، أو العرض، أو المال، ويتعين التجديد إذا كانت المسألة حديثة النشأة، ليس فيها نص ولا اجتهاد.
في هذا المقال تحدثنا عن ضوابط التجديد الفقه الإسلامي ، وهل كل دعوات التجديد الفقهي هدفها تغيير دين الله وغير مقبولة؟.
السابق
هل تضخم الطحال يسبب غازات
التالي
كم رجلا لاربعه غزلان

اترك تعليقاً