بم اشتهر الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه

بم اشتهر الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه
الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود

كتب - آخر تحديث - 15 سبتمبر 2021

بم اشتهر الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، وهو أبو عبد الرحمن عبد الله بن مسعود الهذلي ، زميل فقيه ومقرئ ، وروى الأحاديث ، وهاجر إلى الحبشة والمدينة ، وهو يعتبر أول من قرأ القرآن بصوت عالٍ في مكة. شارك في العديد من المعارك والغارات التي شارك فيها في غزوة بدر وأحد وغزوة الخندق وفتح مكة وغزوة حنين.

بم اشتهر الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه؟

كان عبد الله بن مسعود فقيها شرعا ، وعلما للقرآن الكريم في تفسيره وقراءته ، وكان قاضيا عادلا في المحاكمة. كان صوته في تلاوة القرآن جميلاً. أحب الرسول صلى الله عليه وسلم سماع القرآن بصوته ، وكان يهتم بنقل الحديث في حديث النبي صلى الله عليه وسلم كان الأكثر. عارف الصحابة بقراءة القرآن.

الاجابة

اشتهر عبد الله بن مسعود بكونه أول من قرأ القرآن الكريم بصوت عالٍ في مكة ، أما الكفار فكان صوته جميلاً في تلاوة القرآن الكريم.

صحابة الرسول

كان أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم كالنجوم في وسط الجنة ، وهم خير الدهور بلا ريب لما قدموه وضحوا به وتحملوه لنصرة الدعوة الإسلامية. وترتفع راية الدين. ومنهم من تميز بالفقه ، ومن الرجال الذين سبق الإسلام الرفق العظيم عبد الله بن مسعود ، فمن ذاك؟ وما الذي يشتهر به؟

من هو عبدالله بن مسعود

وكان الأخ الكبير عبد الله بن مسعود من قبيلة الهذيل حليفة بني زهرة ، ونشأ في منزل بسيط وفقير بعيد عن زخارف وأزهار الدنيا. حيث شهد ابن مسعود أولى بركات النبوة وإعجازاتها عندما مسح الرسول الكريم ضرع أحدهم ، وسكبت منه الحليب الدبق الذي شرب منه ، وصاحبه أبو بكر ، ثم طلب ابن مسعود سماع الرسول الكريم بذلك. الدين لان صدره انفتح له وانزلت اسراره ببشارة الاسلام ونور الهدى اطفأ ظلمة هداية قلبه. كان من أوائل الذين اعتنقوا الإسلام. حيث قيل أنه سادس رجال الإسلام ، وبعد ذلك أقسم ابن مسعود حياته بالإسلام والدعوة. وكان أول من قرأ القرآن الكريم جهارا حتى تضرر في ذلك.

اشتهر عبد الله بن مسعود رضي الله عنه بإنهاء أمير الكفر أبي جهل ؛ حيث وجده في غزوة بدر طعنه معاذ ومعاذ بن عفرة فمات بسيفه حتى قتل. حي الكوفة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وبقي فيها أيام خلافة عثمان رضي الله عنه ، وكان صوته في القرآن رقيقًا لدرجة أن النبي صلى الله عليه وسلم الذي صلى الله عليه وسلم أحب سماع قرآنه.

وكان آدم رضي الله عنه ضعيف البشرة وذات يوم صعد نخلة ليجمع بعض التمر للنبي الكريم وأصحابه. رضي الله عنه سنة 32 هـ في خلافة عثمان رضي الله عنه ودفن في البقيع.