الحكمة من مشروعية الزكاة الفطر

الحكمة من مشروعية الزكاة الفطر
download (8)

كتب - آخر تحديث - 15 فبراير 2021

الحكمة من مشروعية الزكاة الفطر، الزكاة هي ركن من اركان الاسلام الخمسة اركان الاسلام هي: الشهادتين، الصلاة، الصوم، الزكاة، الحج، الزكاة هي الركن الرابع من اركان الاسلام الخمسة تعتبر الزكاة من العبادات الإسلامية والزكاة واجبة على كل مسلم بالغ عاقل، وهناك عدة شروط لوجوب الزكاة على المسلم وهي:  الملك التام، النماء، مرور الحول على المال، الفضل عن الحوائج الأصلية، السلامة من الدين، ومن مذاهب الدين الإسلامي مذهب المالكية الذين قالوا في الزكاة: الربح وهو الناشئ عن التجارة بالمال يضم لأصله وهو المال الذي نشأ عنه في الحول ولو كان الأصل أقل من نصاب فلو كان عنده عشرة دنانير في المحرم اتجر فيها من ذلك التاريخ فصارت في رجب عشرين دينارا ثم استمرت إلى المحرم من العام التالي.

شروط وجوب الزكاة في الخارج من الارض

الخارج من الأرض: كل ما يخرج منها وننتفع به ومن أنواعه الحبوب والثمار والمعادن والركاز، ومن شروط الزكاة في الخارج من الأرض من الثمار والحبوب ما يلي: أن تكون مدَّخرة، أن تكون مَكِيلة، بلوغ النصاب، أن يَنْبُت بإنبات الآدمي في أرضه.

شروط وجوب الزكاة في الحبوب والثمار

تتباين الأحكام والشروط المشروعة لإخراج الزكاة حسب نوع المادة ومقدارها فمثلاً تختلف شروط الزكاة في الاموال النقدية عن المزروعات وتختلف أيضاً في المواد المعدنية كالذهب والفضة ولوجوب أداء الزكاة في الثمار أربعة شروط، وهي كالآتي:

أن تكون المزروعات زرعة بيد الإنسان وليس من التي زرعت من الطبيعة.
أن تكون المزروعات قوتاً مدّخراً، ويعطي مالاً كافياً للقوت والادخار معاً ولا تجب في المزروع لقوت اليوم.
أن تكون المزروعات مكيّلة؛ أي أن تقدّر باستخدام الأوساق وهو المكيال الرسمي، وإن لم تكن مكيّلة؛ كالخضروات والبقوليات فلا تجب فيها زكاة.
أن تبلغ المزروعات النصاب، ونصاب الزكاة في الثمار هو خمسة أوسق؛ أي 300 صاع نبوي، ومقداره 615 كيلوغراماً، ويجب أداء زكاة الثمار عند ازدهارها.