من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة

من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة
من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة

كتب - آخر تحديث - 24 فبراير 2021

من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة، الزكاة بشكل عام ايه شي سواء طعام وشراب او مال او ذهب وفضة او ملابس، عندما تقدم ايه شي حتي لو بسيط للفقراء والمساكين وللمحتاجين يفرحوا كثيرا، يجب علينا ان نساعدهم ونرسم البسمة على وجوهم وسيكون لك الاجر باذن الله تعالى عندما تساعد هؤلاء الاشخاص سيكون لك الاجر العظيم عن الله تعالى ويكرمك ويرزقك من حيث لا تحتسب ويبارك لك باولادك واموالك، الزكاة هي ركن من اركان الاسلام الخمسة، فقال الله تعالى بكتابه العزيز “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ” فالان من خلال موقعنا سنوضح لكم من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة.

ما هي شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة

الزكاة تعتبر من العبادات، وايضا لا يختلف النصاب والمقدار الواجب إخراجه بين زكاة النقود وزكاة عروض التجارة، فالان سنوفر لكم  من شروط وجوب الزكاة في عروض التجارة هي:

بلوغ النصاب: يجب أن يكون مقدار التجارة بالغا النّصاب، أي أن تكون قيمته أي ما يُعادل 85 جرامًا من الذّهب.
مرور حولًا كاملًا: يجب انتظار سنة كاملة لتأدية الزّكاة، ويتمّ بدء الاحتساب عند امتلاك المال.
النّيّة: يجب على صاحب المال أن ينوي أنّ ماله الخاص سيبدأ بالتجارة فيه من خلال المعاوضة.
أن تكون بفعل صاحب المال: أي أن تكون ملكه فقط وبتصرفه الكامل، كالشّراء والإجارة وغيرها.

مسائل زكاة عروض التجارة

يوجد الكثير من المسائل زكاة عروض التجارة سنوفر لكم بعض من الامثلة على زكاة عروض التجارة هي: العروض جمع عرض – بإسكان الراء – وهو ما أعد لبيع وشراء لأجل الربح ، سمي بذلك ؛ لأنه يعرض ليباع ويشترى ، ولأنه يعرض ثم يزول .
وقد اختلف أهل العلم في إيجاب الزكاة في عروض التجارة على قولين :
القول الأول : وجوبها، وهو قول الجمهور وبه قال الأئمة الأربعة، وهو قول شيخ الإسلام، وتلميذه ابن القيم، والشيخين ابن باز وابن عثيمين  رحمهم الله وبه أفتت اللجنة الدائمة. قال ابن المنذر في الإجماع ” وأجمعوا على أن في العروض التي تدار للتجارة الزكاة إذا حال عليها الحول  وكذا ذكر في الإفصاح 1/208 اتفاق الأئمة على وجوب الزكاة في العروض

نصاب زكاة عروض التجارة

إذا كانت معدة للتجارة يزكي حصته من هذه الأرض بعدما ينظر في قيمتها، يقيمها هو وبعض إخوانه العارفين بقيمتها؛ فإذا غلب على الظن أنها تساوي كذا وكذا زكى، السؤال: لو ما دفع إلا خمسة آلاف؟ الجواب: على حسب حاله يزكي نصيبه من الأرض.