خطبة عن بر الوالدين

خطبة عن بر الوالدين
خطبة عن بر الوالدين

كتب - آخر تحديث - 8 مارس 2021

خطبة عن بر الوالدين، الاب والام هم اساس الحياة هم الذين يتعبوا من اجلنا ويوفروا لنا كل ما نحتاجه سواء من طعام او ملابس او تعليم وغير ذلك، الوالدين هم الاكثر الذي يخافوا على اولادهم من كل شي، لذلك عندما يكبر الوالدين يجب علينا ان نساعدهم ونوفر لهم كل شي مثل ما وفروا لنا كل شي عندما كنا صغار، قال الله تعالى بكتابه العزيز “قضى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا”، فالله تعالى جعل  بر الوالدين في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بعد الصلاة،  بعد ذلك جعل الجهاد في الفضل والاهمية، وإن هذا الترتيب دليل على أهمية هذه العبادة العظيمة.

خطبة قصيرة عن بر الوالدين

لوالدينا علينا حق لكما لنا عليهما حق، حيث ذكر حق الوالدين في القرأن الكريم والسنة النبوية المشرفة الذان عظمنا هذا الأجر والثواب عند الله سبحانه وتعالى، سنقدم لكم الان من خلال موقعنا خطبة قصيرة عن بر الوالدين، من خلال الرابط التالية ستجدوا الخطبة عن بر الوالدين وبسيط جدا، نتمنى لكم مشاهدة ممتعة من هنا youtube.com/watch?v

خطبة عن بر الوالدين مكتوبة

الكثير من الشيوخ يبحثون على محركات البحث على خطبة عن بر الوالدين ومكتوبة، ولكن لم يستطيعوا الوصول الى الخطبة عن بر الوالدين تابعوا معنا.

إن الحمد لله، نحمدُك ربي ونستعينُك ونستغفرُك ونتوبُ إليك، سبحانك ربَّنا وبحمدك، أمرتَنا ألا نعبُد إلا إياك وبالوالدَين إحسانًا، بذلك قضَى ربُّنا ووصَّانا.

أيها المسلمون: في عصرِنا الزاخِر بالوقائِع والمُستجدَّات، اللاهِثِ وراء طُوفان المادِّيَّات، الراكِضِ صوبَ قناة الفضاءِ المُذهِلات، الوثَّابِ حِيالَ وسائل الاتصال المُتعدِّدات؛ يدورُ كلٌّ في فلَكِه ومدارِه، وينشغلُ كلٌّ بشأنِه وتِسيارِه.

وفي هذا الخِضَمِّ المُتلاطِم، والعُبابِ المُتراكِم، تبرُزُ قضيةٌ -ويا لَها من قضية- لو أنفقَ الإنسانُ فيها عُمرَه لم يذهب سُدًى وهدَرًا، ولو كابَدَ حياتَه من أجلِها لصارَ أعزَّ نفرًا، وأنفذَ بصيرةً وأحدَّ بصرًا؛ بل أزكَى خُبرًا.

قضيةٌ غفَلَ عنها فِئامٌ فلزِمَ التذكيرُ بها كلَّ آنٍ، قضيةٌ عظيمةٌ دون مَيْن، إنها -يا رعاكم الله- قضيةُ “برِّ الوالدين” والإحسان إليهما أمواتًا وأحياءً، قُربةً ووفاءً، ذُخرًا خالدًا وجزاءً.

عليكـم ببرِّ الـوالدَين فإنها *** وصيةُ مولانا وليس له ضِدُّ

وقارَنَ شُكرَ الوالدَين بشُكرِه *** له المَنُّ والآلاءُ والحمدُ والمجدُ